الرئيسية / منتدى الفنون / معارض / نجاح معرض الفنانة هندة العبيدي برواق صلاح الدين بسيدي بوسعيد 
الفنانة هندة العبيدي- السفير التونسية
الفنانة هندة العبيدي- السفير التونسية

نجاح معرض الفنانة هندة العبيدي برواق صلاح الدين بسيدي بوسعيد 

أعمال فنية متجددة و اقبال من أحباء الفنون على المعرض ..

شمس الدين العوني

مثل المعرض الفني الخاص بالفنانة التشكيلية برواق صلاح الدين بضاحية سيدي بوسعيد و الذي اختتم مؤخرا

نجاح معرض الفنانة هندة العبيدي برواق صلاح الدين بسيدي بوسعيد - السفير التونسية
نجاح معرض الفنانة هندة العبيدي برواق صلاح الدين بسيدي بوسعيد – السفير التونسية

تجربة أخرى في رصيد الفنانة العبيدي ضمن معارضها الفردية و الجماعية و خاصة عبر دأبها الفني الذي تعمل ضمنه لتنجز أعمالها الفنية ..المعرض شهد اقبالا من قبل رواد الرواق الشهير و كذلك من خلال أحباء الفن التشكيلي و عدد من الفنانين التونسيين و غيرهم الى جانب النقاد و الاعلاميين.

للابداع الفني مجالات شاسعة للقول بالذهاب عميقا ضمن مسيرة ما في الحياة التي تتعدد تلويناتها و تختلف عطورها و تتعدد عباراتها وفق هذا الحيز المفتوح من الكينونة حيث الذات في حلها و ترحالها و لا مجال لغير النظر و التأويل و الاصداح بالأبجدية في روافدها المتعددة..

و الألوان كالأصوات فهي تعلو و تخفت بحسب الحالة و هنا نلمس حالات الفنان من خلال القراءات البصرية و الفنية ليظل التأويل مجالا للقول بثراء الأثر الفني و ممكناته الجمالية و الوجدانية و الانسانية.

و ضمن هذه الفكرة الابداعية يظل الرسم عنوانا لافتا ضمن تجوال العين و القلب و الدواخل في هذه الدروب حيث النظر بعين القلب لا بعين الوجه لتبرز الكلمات و هي تحاور العناصر و تحاولها بحثا عن ممكنات اللون و الشكل و الاطار في ضرب من المغامرة و الذهاب بعيدا و عاليا في التراب الذي فوقه سماء..

هكذا نلج تجربة الرسامة هندة العبيدي التي نهلت منذ الطفولة الأولى من عوالم التلوين في علاقتها البريئة بعلبة التلوين لتكبر الطفلة بعد ذلك و تصبح أسيرة عوالم الرسم الجميلة طوعا و كرها فهي التي اعتبرت فن الرسم أرضها الأولى وراحت تحضن الألوان و تنظر مليا تجاه القماشة بحثا عن ذاتها التي وجدتها حالمة بالكلمات و بالغناء العالي فغدت عوالمها ملونة بالتذكر و بالنسيان..




التذكر..و النسيان حالتان لألوان شتى..كون من تجريدية الحال و الأحوال..هكذا تخيرت الرسامة الطفلة هندة العبيدي ألوانها الملائمة و في قلبها شيء من الكلمات..و الذكرى حيث كبرت مع علبة التلوين و كانت القماشة و اللوحة مجالا شاسعا لرؤية العالم و الآخرين وفق لون من التجريد ..

التجريد يحيل على شاعرية أخاذة و هو مسافات للبوح و القول و الكشف عن عذوبة أخرى في هذا السياق من جمالية العناصر و التفاصيل و الأشياء.

الأكريليك فكرتها التشكيلية و التجريد مفرداتها التي أطلقتها لتقول بالحوار الجمالي مع الذات و مع الآخرين فالفن هوهذه الكتابة المخصوصة باللون و بالأشكال الأخرى على غرار الخزف و النسيج و النحت و ما الى ذلك من الفنيات المعاصرة..

 

نعم… الرسامة هندة العبيدي تذهب في هذا السفر الملون تحضن طفولتها و تكتفي باللوحة المعلقة في الجدار حيث القماشة الطافحة بالشجن و الممتلئة أحيانا بالبهجة العارمة..و بين الحالتين تغنم الطفلة الكامنة فيها شيئا من حرقة اللون و عذاب الأسئلة و بهاء العبارة….

و هكذا معرض آخر و تجربة متواصلة للفنانة هندة العبيدي ضمن السياق الفني التونسي.

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

الدورة الثانية لـ" الملتقى الوطني الأدبي توفيق بكّار" في سليانة--السفير التونسية

الدورة الثانية لـ” الملتقى الوطني الأدبي توفيق بكّار” في سليانة

بالاشترك مع ائتلاف الجمعيات بسليانة و بلدية سيدي مرشد و المكتبة العمومية بكسرى والمكتبة العمومية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *