الرئيسية / منتدى الفنون / سينما / من الماضي : العرض الأول لشريط تشارلي شابلن
العرض الأول لشريط تشارلي شابلن-السفير التونسية
العرض الأول لشريط تشارلي شابلن-السفير التونسية

من الماضي : العرض الأول لشريط تشارلي شابلن

في مثل هذا اليوم 11 فيفري من سنة : 1936 – العرض الأول لشريط تشارلي شابلن “الأزمنة الحديثة” في لندن.

– الفيلم من اخراج وانتاج وقصة ومونتاج وموسيقى تشارلي شابلن، وقد قام خلال الفيلم باداء اغنية كانت ولا تزال حتى اليوم بموسيقاها وأسلوب غنائها ملهمة لأكبر الفنانيين.
– تدور أحداث الفيلم حول عامل بسيط يقع تحت رحمة الآلة الصناعية الضخمة، فهو يناقش قضية إنسانية، هي قضية سحق العامل وسحق الفرد في مجتمع قائم على الانتاج والاستهلاك وعلى تقليص دور العامل والفرد لصالح رأس المال.
– يقع شابلن “الصعلوك” الذي يعمل في احدى المصانع، ضحية الرتابة غير الانسانية الناجمة عن تقسيم العمل حيث يتحول من انسان إلى آلة.




– يقول شابلن عن الفيلم انه استوحى فكرة استخدام ضغوط الانتاج في المصانع وأثر الآلات الحديثة على حياة العمال والناس في فيلم “الازمة الحديثة” من صحفي حدّثه عن مصانع مدينة دترويت حيث ينزح المزارعون من مزارعهم للعمل في تلك المصانع التي يُحَوّلون فيها بعد تعرضهم لضغوط العمل لبضع ساعات إلى كتل من الأعصاب الملتهبة.

– وحول اتهام الفيلم بالشيوعية يقول شابلن في سيرته الذاتية : “كتب بعض المعلقين يقولون انهم سمعوا شائعات عن كون الفيلم شيوعيا، الا ان معلقين ليبراليين قالوا ان الفيلم ليس مع او ضد الشيوعية، واني من الناحية المحاذية وقفت على الحياد”.
– ولكن المشاهد الواعي للفيلم يكتشف ان شابلن ابن شوارع لندن وابن الطبقات الشعبية الفقيرة لم يكن محايداً بل منحاز للفقراء والبسطاء بشدة.

– بلغت تكاليف الفيلم مليون ونصف المليون دولار وهو مبلغ ضخم بالنسبة لأفلام تلك الفترة، وقد خسر الفيلم نصف مليون دولار في الولايات المتحدة الامريكية بسبب حملة صحفية شنت ضده قبل عرضه لكنه حقق أرباحا كبيرة في دول اخرى.

– مُنع عرض الفيلم في المانيا النازية وايطاليا الفاشية الا انه حقق ارباحا عالية في فرنسا والاتحاد السوفياتي وبريطانيا وغيرها من الدول.

اسامة الراعي

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

الدورة الثانية لـ" الملتقى الوطني الأدبي توفيق بكّار" في سليانة--السفير التونسية

الدورة الثانية لـ” الملتقى الوطني الأدبي توفيق بكّار” في سليانة

بالاشترك مع ائتلاف الجمعيات بسليانة و بلدية سيدي مرشد و المكتبة العمومية بكسرى والمكتبة العمومية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *