الرئيسية / حوار اليوم / مع الفنان الأستاذ زكريا القبي
زكريا القبي- السفير التونسية
زكريا القبي- السفير التونسية

مع الفنان الأستاذ زكريا القبي

 

حاورته سونيا عبد اللطيف

هو  عنصر من مجموعة الحمائم البيض حول المسيرة الفنية الإبداعية  للمجموعة مع الاغنية الملتزمة.

كان لنا لقاء خاص مع الموسيقي زكريا القبي

*- كيف جاءتكم أستاذ زكريا القبي فكرة مجموعة الحمائم البيض؟

-: الفكرة جاءت.. عندما كنا طلاّبا في الجامعة وكانت القضيّة الوطنيّة والعربيّة هاجس كلّ الشّعوب.. وعلى ضوء حركة إقليميّة شملت عدّة بلدان عربيّة في الشرق خاصة انطلقت أيضا في تونس مثل هذه الحركة الطلابيّة أولا على مستوى جهوي فوطني وعالمي وذلك من خلال بروز هذا النمط الجديد للأغنية الملتزمة.. بدايةمن سنة 1968.. يمكن اعتبارها انتفاضة ثوريّة.. توعويّة القصد منها مواجهة الأوضاع المتردّية الرّاهنة في ذلك الزّمن وقصد معالجة بعض القضايا الإنسانية من خلال الأغنية الملتزمة وهي في الواقع موقف سياسي ضدّ الإمبريالية.. وبداية الحمائم البيض كانت مع شباب بن عروس وكان عدد المنضمّين الى المجموعة وقتئذ يفوق العشرة وقد بلغ في بعض الحالات الثلاثين.. من بينهم على سبيل ولا استحضر الأسماء حاليا: الزين الصافي.. حمادي العجيمي وهو مؤسس المجموعة قبل انتقاله الى المهدية.. حميدة الإمام الذي استقبل المجموعة في بيته بالعاصمة للتدريب طيلة عشرة أشهر لعدم توفر الفضاء لاحتضاننا. هناك ايضا حياة قريبع ومحمد ميلاد وحسناء البجاوي. وغيرهم..

*- أين كانت مجموعة الحمائم البيض تقدم عروضها في بداية ظهورها وتأسيسها؟

– : بدايتها كانت الفضاءات الجامعية خاصة جامعة الحقوق والعلوم الإنسانية بالمنار و جامعة 9 افريل وجامعة منوبة وضمن الاوساط الطلابية ..

*: من أين جاءت التّسمية: الحمائم البيض؟

– : التسمية جاءت على ضوء قصيد اقسمت على انتصار الشمس للشاعر الراحل المختار اللغماني والتي لحنها اخي حشاد القبي ويعتبر هذا أول عمل غنائي بهذا العنوان اي الحمائم البيض وهي تحكي مسار المجموعة ورمزها واهدافها ..وكذلك اردنا هذا الاسم ليكون تذكارا وتخليدا لاسم صديقنا اللغماني ومواساة لعائلته ووفاء له… وإثر ذلك توسّعت الحلقة ثم أُحدثت عدّة فرق أخرى للأغاني الملتزمة منها فرقة العبور .. الجماهير الكادحة.. البحث الموسيقي. عشاق الوطن…

* : كيف يتمّ اختيار النّصوص والاغاني قبل الاشتغال عليها ؟

-: في الحقيقة اختيار النص قبل تلحينه ودائه أهمّ مرحلة وليس أمرا هيّنا كما يذهب في ذهن المتلقّي بل يأتي نتيجة بحث واجتهاد جبّار من قبل جميع أفراد المجموعة فنحن واحد في لغة الجمع..انا زكريا القبي عازف (الكمان). اخي حشاد القبي عازف (العود). وأخي الثاني إلياس القبي عازف (الكلمبري) وصديقنا العظيم عامر القاسمي عازف (الناي) وجميعنا رجال تعليم في الجامعة والمعهد والمدرسة.. بعد البحث عن النصوص يقع الفرز والاتفاق عليها بالإجماع فكلنا رؤساء المجموعة وكلنا موسيقيين فيها.. وبعد ذلك يقع الربط بين جميع الفقرات واختيار مواضيعها والتنسيق بينها.. فنحن نعتمد التسلسل في النصوص والاشتراك في الفكرة. حتى يوجد الانسجام فيما بينها والاندماج بيننا..

* : متى بدأ نشاطكم الفعلي كمجموعة الحمائم البيض ؟

-: كان اول عرض لنا في منزل بورقيبة سنة 1980.. وبنجاح هذا العمل فتحت في طريقنا الأبواب والفضاءات الثقافية سواء للتدريب او للعروض. وانطلقنا الى عدة ولايات.. وحتى الخارج.. وكان لنا ايضا انفتاح على المسرح والسينما.. دخولنا الى المسرح كان سنة 1985 ودخولنا الى السينما كان سنة 1990 ومن بينها موسيقى فيلم ” السيدة ” الشهير كانت من آداء وتلحين الحمائم البيض..

* : هل تعرضت مجموعة الحمائم البيض الى مضايقات في فترة طلوعها و في فترات مسارها..؟

– : بلا شكّ .. اوووووه… العديد من المرات وقع إيقاف عروضنا أو إلغاؤها.. إذ نجد قاعات او فضاءات العرض مغلقة في وجوهنا أو عدم توفير التقنيات اللازمة أو انقطاع الكهرباء. وخاصة في صفاقس.. ويتم منعنا كذلك من دخول أماكن العرض.. أضف الى ذلك مفاجآت الطريق.. المغلقة.. المعطلة. تعطب السيارة التي تنقلنا.. ايجه…

* : ما هي غايتكم واهدافكم في اختياركم للأغنية الملتزمة وآداها.. ؟

– : التعريف بالقضايا الانسانية المختلفة ومنها السياسة .. معاناة الكادحين.. المظلومين.. التثقيف.. التوعية. بأسلوب ذكي لبق واراقي وبطريقة حضرية دون شتم أو سبّ وذلك من خلال الأغنية الملتزمة وبموسيقى مهذبة وفن مبتكر وكلمات حساسة تلامس الوجدان.. تحرك السواكن وتثير الجمهور وتحمله على التساؤل والنظر فيما حوله..

* : ما هي شروط مجموعة الحمائم البيض لقبول العرض الموجّه إليها خصوصا وانه بلغني أنكم تبالغون .. ؟

-: ماذا….اوووه.. أبدا.. مستحيل.. ما نطلبه عادي جدا جدا.. كما قدمنا العديد من العروض المجانية.. لكنّ شروطنا مرتبطة بمبادئنا. اولا نتثبت من الجهة التي أرسلت لنا الدعوة وانتماؤها السياسي يهمنا. فنحن مع الحق ومع الطبقة الكادحة.. ثانيا توفر الفضاء المناسب والملائم للعرض.. ثالثا توفر التقنيات اللازمة اثناء الغرض من اضواء ومضخمات الصوت والميكروفونات.. رابعا المبلغ الذي نطلبه يعتبر بسيطا جدا أمام ما تطلبه مجموعات موسيقية وفرق اخرى..

* : هل تعتبرون أنفسكم أنكم قدّمتم إضافة من خلال هذا اللون الذي اخترتموه من الموسيقى ومن خلال ادائكم للأغنية الملتزمة.. ؟

– :اووووه… في كل الحالات نحن كافحنا وناضلنا وحاربنا الجهل وشقينا وتعبنا.. ومع ذلك صمدنا في وجه الظلم والطغيان.. وقمنا ببثّ رسائل توعوية للجمهور وغرس أفكار اصلاحية في اذهانهم الى جانب الإحساس بالسعادة والنشوة التي نشعر بها إثر كل نجاح لعرض لنا وذلك نشهده من خلال تفاعل الجمهور مع ما نقدمه … وهذا نعتبره المكسب الأكبر لنضالاتنا… ونحن بعروضنا نهذب الفكر الموسيقي ونعلم الآخر كيف يبدع وكيف يبتكر وكيف يتعمق ويبحر في وجدانه … ثم لا ننسى ان نجاح مجموعتنا باتحادنا وانسجامنا وبالنقد اللاذع لأعمالناأثر كل عرض وهذا نتداوله مباشرة عندما ننهي العرض وأحيانا في طريق عودتنا.. ودننبه بعضنا بعض إلى الاخطاء

 

ونقوم بالتحليل والتشاور ورسم طرق جديدة لغاية التحسين والتطوير..

* : هل للعنصر النسائي حضور في مجموعتكم.. فأنا لا اراه متواجدا معكم… ما السبب؟

ج – : نعم.. سؤال وجيه.. ومعك حق.. لقد اقحمنا في مجموعتنا وعدة مرات العنصر النسائي.. فكثيرات بدأن معنا طالبات. ثم انقطعن اما مباشرة بعد التخرج والعمل او بسبب الزواج او الأطفال اي الانجاب.. ولكن عمر فترة تواجد العنصر النسوي لا يفوق السنتان.. وكما ذكرت ان ظروف العمل التي تعيشها المجموعة سواء في التدريب والبروفات الى ساعات متأخرة من الليل ويكاد يكون يوميا.. الانتقال والسفر. تحمل التعب والمضايقات. ونحن رحالة وجوالة باستمرار وفي عمل دروب متواصل وهذا يتطلب حرية مطلقة وجهد كبير ونفس طويلوصبر أيوب ومغامرات وتحدي جبار… وحرية المرأة جميعنا نعلم انها محدودة مهما فعلنا وقلنا.. ولذلك عمر مشاركة المرأة مع فرقة الحمائم البيض قصير.

*: اختصرت مجموعة الحمائم البيض على اربعة عناصر …ما السبب.. هل هو من اختياركم. ؟

– : … آه.. إنها الظروف… فقد غاب عن المجموعة عنصر هام جدا اذ كان يعدّ عنصرا أساسيا بمثابة العمود الفقري والركيزة وحجر الأساس وغيابه عنا من سنة أثر في مسار وعمل المجموعة ….. وذلك بسبب السفر إلى الخارج.. وهذا ما جعل أعضاء المجموعة تتوقف لإعادة النظر في العروض بإعادة صياغتها من جديد ووضع برنامج وخطة لها تتناسب ووضع المجموعة الحالي.. فهي عبارة عن سلسلة من الحلقات المترابطة فيما بينها وبغياب حلقة… تكسرت السلسلة ومجموعة الحمائم البيض تعتمد على التضامن بين افرادها والاتحاد والانسجام في الأفكار وحتى الروح.. وذلك هو سرّ نجاحنا.

*: …كلمة ختام…؟

– : أحيّيك على هذا الحوار الطريف معنا للتعريف بمسيرة الحمائم البيض او بإعادة التذكير بأعمالها لمن لا يعلم.. وأشكر استضافتك لنا في جلسة ادبية فنية بمجلسكم باتحاد الكتاب التونسيين يوم غد الثلاثاء 02\04\2019 .. اتمنى ان تتكرر مثل هذه اللفتة والاستضافة.. ومن جهات اخرى.. فنحن نريد القرب من المواطن أكثر وخاصة الشعراء والمثقفين والمسرحيين… نريد عملا مشتركا ومتكاملا بيننا.. كما نتمنى ترغيب الشبيبة والشباب في هذا اللون من الموسيقى والاغنية الملتومة ولم لا الأطفال.. ونرجو ان تتم الشراك بيننا وبين عدة مؤسسات تربوية وثقافية للانتشار على مستوى اوسع ولأعداد جيل مثقف وواعي.. يحب بعضهم بعض.. حتى لا يقعوا في براثن الجهل والإرهاب.. ووجودنا هو الترشيد والوعي.

 

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

الامجد حامد كاتب عام موظفي وزارة التربية - السفير التونسية

الامجد حامد كاتب عام موظفي وزارة التربية يتحدث عن عشرين الف انتداب مازال عالقا

https://www.youtube.com/watch?v=2tdkrajz_jo&feature=youtu.be

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *