الرئيسية / حوار اليوم / مع السيد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية
وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم-السفير التونسية
وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم-السفير التونسية

مع السيد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية

 

 -لا نلزم الأيمة بالخطب
ـ 120 إماما ترشحوا للانتخابات البلدية 
أنهينا التكليف المؤقت لـ 3 أيمة بعد أن وصلتنا تشكيات في شأنهم
ـ وزارتنا وزارة مكافحة الإرهاب بامتياز

حوار رمزي الجبّاري

من حسن حظنا، انّ اللقاء الذي كان لنا مع السيد أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية يتزامن صدوره في السفير مع اليوم الاول لشهر رمضان الذي يبتدئ اليوم الخميس 17 ماي 2018 ـ هو لقاء من نوعية خاصة مع قاض سام تكلم بصدق وعمق بعيدا عن استعمال اللغة الخشبية فكانت الخلاصة كما يلي ولو ان السيد أحمد عظوم يؤكد انّ هياكل الوزارة اعدت برمجة ثرية بما انها وزارة مضمونية تعمل على امتداد اشهر السنة وليس في رمضان او في المناسبات الدينية الأخرى فقط، كما قدم لنا جملة ارقام من ضمنها أن للوزارة 600 واعظا وواعظة ثلثهم نساء كما انّ للوزارة 1600 اطار يعملون في الكتاتيب ضمن 20 ألف اطار مسجدي ـ ولم يخف السيد أحمد عظوم النقص المسجل في المسائل اللوجستية والنقص الكبير في عدد السيارات الادارية كما أشار إلى التراكمات والنقائص التي تعاني منها الوزارة وهي التي يعود اغلبها إلى 20 سنة خلت ولم يُخْفِ السيد احمد عظوم النقص الحاصل في العديد من الضروريات الاخرى، كما انه وجه تحيّة الى حكومة الوحدة الوطنية التي ساعدت في توفير الاعتمادات المالية حتى تتمكن الوزارة من تنفيذ برامجها وانهی السيد احمد عظوم بالقول انّ للوزارة 1200 جامع من ضمنها جوامع آيلة للسقوط كما انّ الوزارة لا تبني الجوامع وهي التي تقدم اسبوعيا 4500 خطبة جمعة وعن التي ظلت خارج السيطرة فقد قال إنّ لا جامع خارج السيطرة وإنما هناك 76 جامعا ليسوا في قائمة الجوامع المرسمة او المسجلة في الوزارة التي تطبق الفصل 6 اذ انها (اي الوزارة) لا تلزم الايمة بأي شيء وانها لا تتدخل في خطبهم حتى وان كان فيهم من يقدم خطابا متشنجا إلاّ ان هذا لا يعني التغافل عن ذلك وانما الوزارة تلفت نظر بعضهم وعن حكاية 120 إماما الذين ترشحوا الی الانتخابات البلدية قال السيد احمد عظوم ان الوزارة طبقت عليهم القوانين وأعفتهم مؤقتا من الخطابة كما انه اتخذ قرارات تهم3 أيمة وذلك بانهاء تكليفهم بعد ان وصلت في شأنهم تقارير من اللجان المكلفة بالمتابعة والمراقبة.
* كيف تمّ الاستعداد لشهر رمضان 2018؟




ـ تم ضبط برنامج مكثّف وثري لمختلف الأنشطة والتظاهرات المزمع تنظيمها خلال شهر رمضان المعظّم يشمل جميع الجوامع والمساجد وذلك بالتنسيق مع السّادة الوعّاظ المحليين والأئمّة والمدرسين وبإشراف السادة الولاة تتوزّع كالآتي:
محاضرات ودروس وندوات ومسابقات قرآنية وحديثية وإملاءات قرآنيّة ومسامرات دينية وتأمين أداء صلاة التراويح من قبل الاطارات المسجديّة وبالاستعانة بمجموعة من حفظة كتاب الله من خارج الإطار المسجدي بعد استيفاء الاجراءات الادارية اللاّزمة.
واحياء الليالي المميّزة لشهر رمضان المعظّم بالجوامع المركزيّة جهويا ومحليا:
احياء ذكرى فتح مكّة المكرّمة يوم 10 رمضان وابراز دلالات هذه الذكرى التاريخية والروحيّة، وذكرى نزول القرآن الكريم، ورمزيّة الاحتفال بغزوة بدر الكبرى وتحديات المرحلة، واحياء ذكرى ليلة القدر وختم القرآن الكريم بالجوامع المركزيّة بإشراف السادة الولاة، والاحتفال بليلة القدر المباركة في إحدى الجوامع الكبرى وفقًا لما جرى به التقليد.
* الخطب الجمعيّة
تخصيص خطبة جمعية قبل حلول الشهر المبارك وخلاله حول ترشيد الاستهلاك وذلك في اطار مقاومة ظاهرة التبذير المبالغ فيه والتركيز علی الجانب الروحي وقيمة العمل والعبادة في هذاالشهر الفضيل والتطرّق الى قيمة المواطنة ونبذ التفرقة والخلافات «صحيفة المدينة أنموذجا».
* وماذا عن الإحاطة الدينية بالتونسيين المقيمين بالخارج؟
ـ تعمل الوزارة على: تأطير افراد الجالية التونسية المقيمة بالخارج قصد تبصيرهم بشؤون دينهم وتعميق صلتهم بحضارتهم والتشبّث بمقومات الشخصية الوطنية العربية الاسلامية والاندماج في مجتمعات بلدان إقامتهم.
وايفاد ثلّة من الوعّاظ والأئمة المختصين في علوم الدين إلى عدة بلدان أوروبية يقع اختيارهم بعد التنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية خلال شهر رمضان المعظّم لتأمين دروس ومحاضرات وخطب جمعيّة لمدة 5 أيام تتعلق أساسًا بـ: التعريف بحقائق الدين الاسلامي الحنيف ومبادئ الوسطية والاعتدال والسماحة في الاسلام ونبذ الانغلاق والتطرّف والتعايش بين الاديان وبلغ عدد القنصليات في اوروبا وكندا التي ستحتضن الانشطة الدينية 14وهي: ليون/بون/نيس/باريس/ميلانو/مرسيليا/قرونوبل/جنوة/بلارمو/بروكسال/روما/همبورغ/مونيخ/ مونريال بكندا.
وهناك انشطة مختلفة اخرى يمكن ان نحوصلها كما يلي:
مسامرة رمضان الكبرى خلال النصف الثاني من شهر رمضان المعظّم وتمّ إعداد إمساكية شهر رمضان المعظم بالنسبة إلى البلاد التونسية وكذلك البلدان الاجنبية وسيتم تنزيلها علی موقع الوزارة والاعلان عن الفائز بجائزة تونس العالمية للدراسات الاسلامية وتسليمها لمستحقيها وتكريم الفائزين في المسابقة الوطنية في حفظ القرآن الكريم بالاشتراك مع الرابطة الوطنية للمحافظة على القرآن الكريم.
هذا واعدت الوزارة خلال شهر رمضان لسنة 2018 جملة من البرامج بلغ عددها 11٫8846 منها 3039 في ولاية تونس و3872 في بنزرت و3872في بنزرت و4153 في زغوان و7432 في نابل و9580 في القصرين و7209 في قفصة و10950 في صفاقس و6131 في سوسة و6852 سيدي بوزيد.
* ومتى تتطور منظومة التشريعات؟
الاكيد اننا نعمل علی تطوير هذه المنظومة وهي التي تخص قانون خاص بالكتاتيب وتنظيمها ـ أمر حكومي خاص بسلك المتفقدين للشؤون الدينية ـ امر حكومي متعلق باعادة تنظيم المعهد الاعلى للشريعة ـ تحيين التنظيم الهيكلي لوزارة الشؤون الدينية ـ أمر حكومي خاص بضبط حقوق وواجبات الاطارات المسجدية ـ أمر حكومي خاص بتنظيم عمل سلك الوعاظ ـ أمر حكومي خاص بتحيين التنظيم الاداري والمالي للادارات الجهوية للشؤون الدينية.
* كيف هي علاقاتكم مع الطرف النقابي؟
طيبة في جملتها ونحن نتواصل ونصغي إلى كل المقترحات التي تقدم لنا لأن هدف بلوغ ما نريده واحد.
* ماذا عن استراتيجية وزارة الشؤون الدينية في مكافحة الإرهاب؟
ـ نحن نعمل ضمن اهداف وطنية محددة وواضحة المعالم ترتكز اساسا على تحقيق الاهداف والبرامج ففي مجال الاهداف نقول إنه لابدّ من تحديد ومعالجة العوامل المؤدية إلى التطرف والاستقطاب والاسهام في تحصين الاسرة وتربية الناشئة على القيم الاسلامية السمحة وتطوير مضامين الخطاب الديني الهادف ومزيد احكام تسيير ومراقبة المعالم الدينية والاطارات المسجديّة وتعزيز نشر الخطاب الديني الوسطي.
اما عن البرامج فهي في تحديد ومعالجة العوامل المؤدية إلى التطرف والاسهام في تحصين الاسرة وتربية الناشئة على القيم الاسلامية السمحة والتشجيع على اعداد دراسات حول ظاهرة الارهاب وكيفية التصدي لها والتعاون مع المجتمع المدني في اطار برامج مشتركة من خلال رعاية الكتاتيب وتحفيظ القرآن الكريم وإنجاز ملتقيات وندوات وتظاهرات دولية واقليمية وطنية وجهوية والتشجيع على انجاز برامج تلفزية واذاعية تعكس الاسلام الوسطي وتتناول موضوع الاستقطاب والتشجيع على انتاج قصص قصيرة موجهة للاطفال ونشر وتوزيع العشر قصص الفائزة في المسابقة.
أما عن الأهداف والبرامج معا فهي تعتمد على تطوير مضامين الخطاب الديني الهادف اما عن مزيد إحكام تسيير ومراقبة المعالم الدينية والاطارات المسجدية فانه من خلال انجاز بوابة متطوّرة مرتبطة بمختلف المواقع الاجتماعية وتجهيز ستيديو متطوّر قصد تصوير دروس توعية وبرامج فقهية تعكس الاسلام الوسطي ويؤثثها الائمة من فئة الشباب وتكوين مجموعة من الوعاظ وائمة الخطابة في اللغات قصد تأثيث برامج وحصص ودروس يقع تصويرها ونشرها عبر البوابة وتقديم دروس للجالية التونسية. وانجاز برنامج تكويني للائمة والوعاظ والمدرسين حول مقاومة الارهاب واقتناء معدات إعلامية ومكتبية وإسناد بطاقات مهنية للاطارات المسجدية.
* تعزيز نشر الخطاب الديني الوسطي
تكثيف الدروس واللقاءات والحوارات المفتوحة في كامل تراب الجمهورية وتأطير الجالية التونسية بالخارج من خلال بعثات للوعّاظ والأئمة الخطباء واعداد مطويات وملصقات وجذاذات واعداد مسابقات متنوعة ورصد جوائز للغرض وطباعة أعداد من مجلة رسالة الزيتونة واقتناء كتب فقهية متعلقة بالمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية وتفاسير للقرآن الكريم صادرة عن علماء تونسيين وتوزيعها بالجوامع الكبرى والمكتبات والإدارات الجهوية

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

الدكتور محمد الهادي السويسي-السفير التونسية

مع الدكتور محمد الهادي السويسي الكاتب العام لنقابة الأطباء والصيادلة

ـ نحن لا نستجدي أي أحد ولهذه الأسباب غادر وهاجر عدد كبير من الأطباء ـ ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *