الرئيسية / من خارج الحدود / “معاهدة جوادالوب هيلداغو” و الحرب المكسيكية الأمريكية
Screenshot_2019-02-03-08-54-59

“معاهدة جوادالوب هيلداغو” و الحرب المكسيكية الأمريكية

في مثل هذا اليوم 3 فيفري من سنة : 1848 – الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك توقعان “معاهدة جوادالوب هيلداغو” التي أنهت الحرب المكسيكية الأمريكية.

– نشبت الحرب بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك بسبب بعض النزاعات التي تراكمت لفترة زمنية طويلة بلغت عقدين من الزمان واندلعت ما بين 1846 و1848؛ وأُطلق عليها اسم “الحرب المكسيكية الأمريكية”.

– بدأ النزاع بين الدولتين منذ أن أعلنت “تكساس” استقلالها عن حكومة المكسيك عام 1836؛ مما جعل المكسيك تقدم تحذيرات إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أنها ستقوم بإعلان الحرب في حال انضمام تكساس إلى الولايات المتحدة.
– وبعد انتخاب “جيمس بوك” رئيسًا للولايات المتحدة عام 1844؛ قام بتأييد قرار ضم تكساس إلى الولايات المتحدة د، وبالفعل أصبحت تكساس واحدة من الولايات الأمريكية خلال عام 1845.

– قام الرئيس الأمريكي بإرسال وزير إلى المكسيك خلال عام 1845؛ ليقدم عرضًا بدفع خمسة وعشرين مليون دولار، مقابل إلغاء أي مطالبات بتعويضات أخرى في حالة موافقة المكسيك على منح “بريوجراند” لتكون أحد حدودها، وكان أيضًا من ضمن الشروط بيع المكسيك كلّ من “كاليفورنيا” و”نيوميكسيكو” إلى الولايات المتحدة.
– رفض الرئيس المكسيكي مقابلة الوزير الأمريكي الذي عاد غاضبًا إلى بلده ليُخبر الرئيس الأمريكي بما حدث مطالبًا بتأديب المكسيكيين على فعلتهم المشينة.

– أصدر الرئيس الأمريكي أوامره إلى اللواء “زكري تيلور” بأن يتقدم تجاه “بريوجراند”؛ والذي كان موجودًا في نقطة تمركز على نهر “نيوسيس” مع قوة بلغ عددها ثلاثة آلاف جندي، وحينما علمت المكسيك بذلك أرسلت قوة عسكرية لملاقاة تيلور الذي بلغ النهر خلال شهر أفريل من عام 1846، وقد استطاعت القوة المكسيكية أن تهزم القوة الأمريكية .
– فطالب الرئيس الأمريكي من الكونغرس أن يعلن الحرب رسميًا على المكسيك؛ حيث اتهمها بإراقة دماء الأمريكيين والتعدي على حقوقهم ؛ متناسيًا حق المكسيك أيضًا في ذلك الموقف؛ مما جعل الكونغرس يعلن الحرب على المكسيك يوم 13 ماي من عام 1846.

– كانت الولايات المتحدة الأمريكية تهدف إلى احتلال بعض الأراضي المكسيكية التي كانت تريد شراءها من المكسيك؛ كما كانت تريد غزو المكسيك؛ حتى تجبر المكسيكيين على إعلان حالة السلم حسب الشروط الأمريكية.

– تمت السيطرة على “نيومكسيكو” وتوالت انتصارات القوات الأمريكية على القوات المكسيكية؛ ثم بدأت فيما بعد بالمطالبة بالتفاوض مع الحكومة المكسيكية التي رفضت أي باب للتفاوض بالرغم من هزائمها المتتالية، ولم تحدث معاهدة سلام بين الطرفين إلا حينما تشكلت حكومة جديدة بالمكسيك، وتم توقيع المعاهدة في 3 فيفري من عام 1848، وتنازلت المكسيك بمقتضى المعاهدة عن الأراضي التي كان يطالب بشرائها الرئيس الأمريكي؛ ودفعت الولايات المتحدة للمكسيك 15 مليون دولار أمريكي مقابل تلك الأراضي.

اسامة الراعي

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

إيلي كوهين- السفير التونسية

  قناة عبرية : إسرائيل لا تعرف مكان رفات الجاسوس إيلي كوهين

نقلت القناة العبرية “ال12” على لسان صوفي بن ديفيد، ابنة الجاسوس الإسرائيلي لدى سوريا، إيلي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *