الرئيسية / افتتاحية السفير / عودة الشاهد الى النداء الممكن و غير الممكن
ouverture

عودة الشاهد الى النداء الممكن و غير الممكن

بقلم رمزي الجباري

بعيدا عن الاسئلة الكلاسيكية بماذا يمكن ان تفيد عودة الشاهد الى نداء تونس ؟ بعد ان اخذت كل يد اختها و اصر المؤسسون على القول بل على التأكيد ان النداء قد انتهى

 حتى و ان بقي ثانيا في ترتيب الاحزاب الكبرى , الا ان دعوة السبسي الكبير لاخوانه السماح ليوسف الشاهد بالعودة هي التي يمكن اعتبارها مفاجأة للبعض ,لان عامة الناس  صدقوا ان السبسي على خلاف مع الشاهد و الحال ان الحقيقة عكس ذلك تماما فالسبسي هو من اتى بالشاهد ليتراس الحكومة و هو الذي كان قادرا على ازاحته في اي وقت و قد اصطنغ خلافا وهميا مع النهضة و الحال ان العلاقة كانت جيدة جدا مع قيادييها لذلك لم يكن من السهل ان يرى الباجي النداء دون يوسف الشاهد رغم ان هذا الاخير اختار طريقه و من معه لذلك كان صوت طلب العودة بمثابة الورقة التي يلعبها الباجي للابقاء على الباتيندة حية دون ان تفقد صلوحيتها بما ان الشاهد استفاد من وجوده في الحكومة و انصاره ممن استفادوا من الدولة دون ان يكون المكسب ماديا لان المعنوي في هذا الراهن الصعب هو الاخر راس مال يمكن الاستفادة به و منه في قادم السنوات .دعوة السبسي لاستعادة النداء لابنه ورقة مهمة اطلقها السبسي و هي ورقة محسوبة بشكل جيد الا ان القائمين على النداء مهتمون بالهامش و تركوا  الاصل وهم على مقربة من انتخابات اضاع فيها النداء الوقت و الانصار .




عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

ouverture

الميثاق الاخلاقي للحياة السياسية في تونس

بقلم ابراهيم الوسلاتي لم يمر تدخل رئيس الحكومة الأخير والذي دام حوالي 15 دقيقة دون ردود ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *