الرئيسية / منتدى الفنون / صلاح الدّين الحمّادي ينزلُ ضيْفًا على نادي الشّعر
Screenshot_2019-01-12-20-45-22

صلاح الدّين الحمّادي ينزلُ ضيْفًا على نادي الشّعر

 

اِستضاف نادي الشّعر الأستاذ الشّاعر ( صلاح الدّين الحمّادي ) ، لَا لِيُنصتَ إليه مُنشِدًا لِشعره الذي تتضمّنُه مجاميعه العديدة ، وَ إنّما لِيَحْتفِيَ بِه باحثًا في الشّعر وَ الأدب ، وَ ذلك على إثْرِ صدور كتابه النّقديّ ( الصّورة النّمطيّة في نسيبِ الهُذليّين ) فِي طبعة مُحترمة عن دارالاتّحاد للنّشر وَ التّوزيع . وَ هذا الكتاب هو في أصله أطروحة جامعيّة أعدّها صاحبها وَ نال بفضلها شهادة الماجستير في اللّغة وَ الآداب العربيّة .
وَ إذْ تولّى الأستاذ الشّاعر ( سوف عبيد ) تَقديم هذا الكتاب وَ صاحبه ، فقد بدا مُنشرحا لنجاحه أخيرا في استدراج ضيْفنا وَ إنزاله من مكتبه في الطّابق العلويّ ( وهو الوحيد في بناية الاتّحاد ) إلى قاعة محمّد العروسي المطوي حيْث تجري أنشطة النّادي ، ذلك أنّ الأستاذ ( صلاح الدّين ) ــ كما ذَكَرَ ( سُوف ) تلكّأ كثيرا في الحضور مُتحجّجًا بأنّ غيْره من الباحثين الشّباب أوْ من أستذة الأدب المُنضوين في اتّحاد الكتّاب التّونسيّن أوْلى بالإنصات إليهم وَ تشجيعهم في مثل هذه الأطر وَ المُناسبات …
أمّا وَ قد خلص المُحاضر إلى جوهر موضوع الأمسية فقد ذكّربأوْجُه اهتمامات ضيْفنا التي تنوّعتْ بيْنَ مُقارفةِ الشّعروَ كتابة القصّة المُوجّهة إلى الأطفال ، وَ النّضال النّقابيّ وَ السّياسيّ وَ المدنيّ، من ذلك أنّه يرأس اتّحاد الكتّاب التّونسيّين وَ يُقيم علاقات عمل وَ تعاون مع أكثر من جهة مُناضلة في العالم …
إثْر ذلك شرع ( سوف عبيد ) في تدَبُّر فحْوى الكتاب الأطروحة فَنَوّهَ بِصرامة منهجه من حيْثُ هو عملٌ أكاديميّ . وَ لعلّ وَجهَ الطّرافة الأبرز في هذا البحث ــ كما أشار المُحاضر ــ هو أنّ الحمادي النّاقد لمْ يطمس شخصيّة الحمادي الشّاعر ممّا جعل العمل ككلّ يسمو عن جفاف المُفردة وَ العبارة حتّى أنّ قرا ء ته تتمّ في سلاسة فلا إثقال فيها على المُتلقّي … كما نوّه المُحاضر بمصداقيّة هذا العمل وَ الجهد المبذول فيه بما أنّ اللّجنة العلميّة التي أجازتْهُ هي من خيرة ما أنجبتْ الجامعة التّونسيّة ، فهيَ مُتكوّنة من الأساتذة الدّكاترة : ( علي الغيضاوي ) رئيسا وَ ( رجاء بن سلامة ) مُقرّرة ، ثمّ ( مبروك المنّاعي ) مُشرفا …
وَ لمْ يَفُتْ ضيْفَنَا الأستاذ الباحث ( صلاح الدّين الحمادي ) بِدَوْره التّنويهَ بكبار الجامعة التّونسيّة هؤلاء عندما تناول الكلمة فقد حيّا أُستاذه ( المنّاعي ) الذي أطّرهُ في دراسته هذه ، فهو الذي اقترح عليه هذا الموضوع ، وهو الذي لمْ يَبخلْ عليه بالنّصائح وَ الإرشاد وَ التّوجيه في كلّ مراحل الإنجاز …
وَ إذْ فضّل ضيْفُنا الإنصات إلى الحاضرين في تفاعلهم مع ما استمعوا إليه فقد أثنوا على الجُهد المَبذول في هذه الدّراسة ، وَ ثمّنُوا عاليا هذه السُّنّة التي اتَبعها نادي الشّعر في الانفتاح على الجامعة التّونسيّة وَ أوصوا بتكثيفها وَ الدَّأْبِ عليها …
وَ كان مسك الختام كالعادة مع الشّعر حيْث سعدنا بحضور ضيْف أردنّي شقيق من جرش هو الشّاعر وَ الفنّان التّشكيلي الأستاذ ( عبد السّلام عياصرة ) الذي أمتع الحاضرين بقرا ء ة نصّ له ، كما كان لكلّ الحاضرين من الشّعراء نصيبهم في الإنشاد احتفا ءً بضيفهم وَ بالكلمة الجميلة الرّاقية . فلهم جميعا كلّ الشّكر ، وَ فيما يَلِي أسماؤهم :
ــ ريم العيساويــ زهرة سعد اللّاوي كحّولي
ــ زهرة حوّاشيــ سونيا عبد اللّطيفــ فوْزيّة بن حوريّة
ــ وهيبة قويّةــ سهام بن جميع
ــ سامية الضّاويــ منال العود
ــ سمير مجيد البيّاتيــ عزّالدّين فاضلــ عبد السّلام بالأخضر
ــ توْفيق بالشّاوشــ عبد السّلام عباصرةــ عبد اللّطيف كوسانيــ محمّد القماطي
ــ المختار المُختاريــ بوراوي بعرونــ محمّد الطّاهر السّعيديــ محمّد الهادي الجزيريــ عادل الهمّامي
ــ أنيس بالنّصرــ الهادي المرابطــ صلاح الدّين الحماديــ سوف عبيد

عبد العزيز الحاجّي

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

مسرح البولشوي في موسكو- السفير التونسية

معالم : مسرح البولشوي في موسكو

في مثل هذا اليوم 18 جانفي من سنة : 1825 – إفتتاح مسرح البولشوي في ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *