الرئيسية / افتتاحية السفير / حكاية السماء المفتوحة
ouverture

حكاية السماء المفتوحة

بقلم عبد الرزاق بن خليفة

اتفاقية السماء المفتوحة..انتصار لوزارة السياحة على الخطوط التونسية مع حياد ايجابي من وزارة النقل.
من المؤكد ان الopen skies لها فوائد جمة على السياحة في تونس باعتبار فتح المجال لشركات الطيران الاوربية بتونس وكذلك للسفرات غير المباشرة الى تونس.وهناك تقديرات تشير الى امكانية ارتفاع عدد السياح بنسبة 140 في المائة سنويا علاوة على انتفاع المستهلك من هذا الاجراء من حيث انخفاض الاسعار بفعل المنافسة.لكن ما يخشاه موظفو وعملة الخطوط التونسية هو عدم قدرة هذه الاخيرة على مجابهة المنافسة الاجنبية وخاصة ما يعرف بالlow cost. والراي انه لا يمكن للمؤسسات الوطنية العاملة في مناخ تنافسي ان تبقى الى ما لا نهاية تتمعش من حماية الدولة وان تبقى مجرد مؤسسات توظيف ذات اهداف اجتماعية فقط..لان هذا الوضع سيؤدي الى الافلاس وخسارة الوظائف…ولا شك ان الخطوط التونسية غير جاهزة لهذا الوضع الجديد ولن تكون جاهزة ما لم يتخذ مثل هذا الاجراء القاسي…انه مثل حالة الفطام الذي يجب ان يمر بها كل رضيع.على انه مراعاة لوضع الخطوط التونسية الكارثي يمكن اتخاذ تدابير مرافقة لتحصينها من الافلاس تتمثل في ما يلي:بما ان المستفيد الاكبر من الopen sky هو قطاع السياحة لم لا يقتطع معلوم تعويضي على كل ليلة مقضاة في النزل لفائدة تأهيل الخطوط التونسية وامتصاص عجزها المالي لفترة زمنية (10سنوات) حتى تتمكن من استرجاع انفاسها .؟ اليست الخطوط التونسية هي البوابة الاولى للسياحة؟ وهي الصورة الاولى والاخيرة التي تبقى في ذهن السائح..
كما ان تدني اثمان النزل التونسية مع النزلاء الاوروبيين اصبحت حالة من حالات الاغراق لاسباب مريبة (تهريب العملة) يبرر توظيف هذا المعلوم.لذا فإن اضافة معلوم تعويضي على الليالي المقضاة لن يكون له تأثير على توازنات القطاع السياحي ويساهم في تأهيل الخطوط التونسية حتى تتمكن من العمل في مناخ تنافسي علاوة على ضرورة تنفيذ خطة الانقاذ المتفق عليها وخاصة اقتناء طائرات جديدة واضافة رحلات طويلة والاستفادة من تسهيلات المطارات الاوروبية بفعل اتفاقية السماء المفتوحة لفتح اسواق جديدة…ولنا في الخطوط التركية احسن مثال (مصنفة اول شركة طيران في العالم بعد ان ازاحتemirates والشركة الاولى اوروبيا لسنوات على التوالي).

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

ouverture

الفشل في تمرير القوانين

بقلم شكري الجلاصي للمرة الثانية خلال سنة 2018 يعجز وزير الشؤون الإجتماعية على تمرير قانون ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *