الرئيسية / من خارج الحدود / القوات الإنكشارية العثمانية تثور ضد السلطان محمود الثاني
السلطان محمود الثاني-السفير التونسية
السلطان محمود الثاني-السفير التونسية

القوات الإنكشارية العثمانية تثور ضد السلطان محمود الثاني

في مثل هذا اليوم 17 نوفمبر من سنة : 1808 – القوات الإنكشارية العثمانية تثور ضد السلطان محمود الثاني بعد محاولته القضاء عليها.

– تقلد السلطان محمود الثاني مقاليد الخلافة العثمانية سنة 1808، وهو في الثالثة والعشرين من عمره، واستقر عزمه على أن يمضي في طريق الإصلاح الذي سلكه بعض أسلافه من الخلفاء العثمانيين، ورأى أن يبدأ بالإصلاح الحربي، فكلّف الصدر الأعظم “مصطفى البيرقدار” بتنظيم الإنكشارية، وإجبارهم على اتباع التنظيمات القديمة الموضوعة منذ عهد السلطان سليمان القانوني والتي أُهملت شيئا فشيئا.

– حاول الصدر الأعظم أن يقوم بالمهمة التي كلفه بها السلطان محمود الثاني؛ فقوبل باعتراض من الإنكشارية، وثاروا في العاصمة ثورة عارمة في 16 نوفمبر 1808، وحاولوا إرجاع السلطان السابق “مصطفى الرابع” ليكون ألعوبة في أيديهم، وأضرموا النيران في السرايا الحكومية.
– مات الصدر الأعظم في هذه الفتنة محترقا وهو يحاول أن يقضي على تلك الفتنة، واضطر السلطان أن يخضع لهم بعد أن أضرموا النار في العاصمة، وكادت النيران تقضي عليها، مؤجلا فكرة التخلّص منهم إلى وقت آخر.
– وكان السلطان يرى أن اشتداد نفوذ الإنكشارية قد حطم جهود كل من يحاول الإصلاح من السلاطين السابقين، وأن سرّ نجاح محمد علي باشا في حركته الإصلاحية (في مصر) أنه بدأ بإزالة عقبة مشابهة وهي المماليك فتخلص منهم في الحادثة المعروفة باسم “مذبحة القلعة”.
– تخلص السلطان محمود الثاني من الإنكشارية تماما في سنة 1826.

اسامة الراعي

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

جوائز عالمية خاصة بالترجمات في الدوحة -السفير التونسية

الدوحة:جوائز عالمية خاصة بالترجمات

انتظم بالعاصمة القطرية الدوحة حفل تكريم الفائزين بجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي في دورتها ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *