الرئيسية / منتدى الفنون / معارض / الدكتور الباحث زهير بن يوسف و باجة عبر التاريخ
الدكتور الباحث زهير بن يوسف -السفير التونسية
الدكتور الباحث زهير بن يوسف -السفير التونسية

الدكتور الباحث زهير بن يوسف و باجة عبر التاريخ

 

شمس الدين العوني

 

يقول الباحث الدكتور زهير بن يوسف : “لقد تبلور بهذا الجامع عبر التاريخ، نشاط روحي وأخر ثقافي في أهل المدينة في الكثير من الفترات مورداً للطلاب ومحجة لأهل العلم من أطراف البلاد، الأمر الذي هيأ لاحتضان حركة علمية لم تنفك عن إستلفات اهتمام السلط المركزية، ولتصبح مصدرا للإطارات الفقهية والقضائية وتفيدنا المصادر بتخرج عدة علماء من هذا المسجد الكبير مثلما تفيدنا بعشرات العلماء الأخرين ممن باشر به التدريس أو الافتاء أو الامامة أو الخطابة ..فللجامع الكبير بباجة دور ريادي في إستنباطالعقول.و نذكر جانبا من أهم الأيمة الذين مر سراجهم العلمي على مر الزمان بالجامع الكبير بباجة وتحت إضاءة الدكتور الباحث زهير بن يوسف الذي نقب فعلاً في هذا الصدد المهم. إذاً فممن تولى الإمامة والخطابة به – القاضي حسن بن عمر القلشابي (ت 1469)  والشيخ محمد المفتي ثم نجله  الشيخ علي المفتي (كان حياً (1749) (28)) ومسعود المغراوي الذي سومي مديراً  للمدرسة الباشية بتونس العاصمة (كان حياً عام 1756 (29) والقاضي علي الأصغر (كان حياً عام 1756) (29) والقاضي علي الأصغر (كان حياً 1196/1783) ومحمد الصغير التواتي (كان حياً عام 1767) والقاضي الشهير  أبو عبد الله محمد المغراوي (كان حياً 1221/1807) والقاضي حسن ابن ابراهيم (1884) و المفتي صالح الكامل (1909) (30) والشيخ صالح الأصغر (1898 ت) والقاضي الشهير أبو عبد الله محمد سعيد (31) ومحمد …. (ت عام 1298/1881 ) وأحمد …. (كان حياً عام 1909) وحمادي محمد النوري (ت 1912) وأحمد النوري (ت1931) والقاضي الصادق السعيد (ت 1883) والقاضي محمد بن ابي عبد الله محمد سعيد (ت  1930)(30) ومحي الدين سعيد (ت 1943) المتطوع في القراءات ثم القاضي محمد الأمين سعيد (ت 1948) والشيخ منور بن ابراهيم العسكري (ت 1972) وبالقاسم بن الطاهر السنوسي (ت 1956).والقاضي عبد الحكيم بن علي الشواشي والشيخ محمد محسن الطبوبي (1911) – (1995) والشيخ محمد البديري الذي باشر الخطابة به من (1975 – إلى 2002) والشيخ محمد صالح بن مصطفى  الخبثاني (ت 1942) الذي كان مدرساً وإماما ثانياً بالجامع المذكور علاوة على توليه الخطابة به .وإبان بعث الفرع الزيتوني بباجة في أكتوبر 1947 إتخذ الجامع الكبير مقرا  له وقد أدار هذا الفرع الاستاذ سعد عثمان اللموشي (ت 1992)  وتولى التدريس به عدد من المشايخ مثل الشيخ الصادق بالخيرات (2000) والشيخ محمد بن عباس الكافي (ت 1974) والشيخ العلامة …..محمد محسن الطبوبي (ت 1995) والشيخ محمد الشاذلي الشافعي  وهو محور هذا المقال ، وهو الشيخ الشاذلي بن الشافعي بن محمد بن عمر البحري من شجرة عريقة وموغلة في القدم تاريخها طيب وفروعها ذات أصل من ذرية تعددت على مدارس العلم عبر أجيالها، بدءًا من الولي الصالح المرابط عقيل بن مسلم بن المرابط الطبوبي الشريف الحسيني توفي عام 1389 ميلادي 9 ه ومنه جاءت ستة فروع من نسل واحد فتعددت أنسباً واصهاراً وفرع فتح الله.أما البخارية من أبيه الشافعي بن محمد بن عمر البحري إلى ابنه الشاذلي بن الشافعي بن محمد بن عمر البحري المولود عام 1909 – والمتوفي 1975.زوال تعليمه بالجامع الأعظم الزيتونة وتحصل على شهادة  التطويع في العلوم والقراءات السبع حفاظاً للقران الكريم ومفقه في أصول الدين وعلم الحديث، درس بفرع الزيتونة بباجة وهو مازال يزاول تعليمه إلى أن تفرغ للتدريس نال شهادة العليا العالمية ان ذاك وكلف كإمام خطيب وهو يعمل عدل إشهاد من الدرجة الاولى كما كلف كإمام ثاني للخطابة مع العلامة محسن الطبوبي و قتئذإلتزم بالإمامة بالجامع الحنفي ماتبقى له من العمر كما كان على خطى أبيه، الشافعي البحري الذي أنفق حياته في تعليم الصبية حتى يبلغوا أشدهم في حفظالقرأن وتفسيره وأصول الدينوعلم الحديث ومبادئ اللغة العربية نحواً وصرفاً وبلاغة، توفي…الإمام الشاذلي الشافعي في 11 فيفري 1975 من القرن الماضي مخلفاً بصمات إنسانية وذكراً طيباً أينما وليت باجة أو تونس العاصمة تخرج على يده جيل جله من الاساتذة والحقوقيين , محاماة وقضاة واطارات معروفة في البلاد.أنجب خمسة أبناء كانوا نسخة مطابقة للأصل من علمه و حلمه وانسانيته ، ابرزهم محمد رؤوف البحري ومحمد الهادي البحري .هي نبذة مختصرة جدا عن حياته من مصادر المكتبة الوطنية والشكر للباحث الدكتور زهير بن يوسف الذي أضاء هنا تفاصيل المراحل التاريخية للأيمة…

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

الدورة الثانية لـ" الملتقى الوطني الأدبي توفيق بكّار" في سليانة--السفير التونسية

الدورة الثانية لـ” الملتقى الوطني الأدبي توفيق بكّار” في سليانة

بالاشترك مع ائتلاف الجمعيات بسليانة و بلدية سيدي مرشد و المكتبة العمومية بكسرى والمكتبة العمومية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *