الرئيسية / دنيا الرياضة / الافريقي في أتعس حالاته .,رحل ريغا وحلّ الليلي ,فازداد ليل الفريق عتمة
اليونسي و الشرفي -السفير التونسية
اليونسي و الشرفي -السفير التونسية

الافريقي في أتعس حالاته .,رحل ريغا وحلّ الليلي ,فازداد ليل الفريق عتمة

بعد تتالي الهزائم وتوالي النكسات ,كان لزاما على الفريق تغيير المدرب البلجيكي “ريغا” ,لاحداث الرجّة النفسية المزعومة , ولكن تبيّن بالكاشف أنّ الفريق بحاجة الى رجّة أرضية بأعلى درجة وبأقصى سرعة ,هزّة أرضية تأتي على كلّ أعمدته وهياكله ,لأنّ الافريقي الحالي في نسخة اليونسي لا شيء يعجب فيه ,ولا أيّ نقطة ضوء يمكن أن يبنى عليها.. فريق منهار ومتهالك لا يقوى على المنافسة ,بلاعبين من الصفّ الرابع لا يستحقّون حمل قميص ناد عريق بحجم الافريقي ,بدءا بالحارس الشرفي الذي يصلح لرياضة المصارعة وليس لكرة القدم نظرا لوزنه الزائد وافتقاره لرشاقة الحراس المطلوبة.. أمّا الدفاع فعبارة عن “كسكاس ” كثير الثقوب ,في وجود بلال العيفة الذي قضّى سنوات طويلة يلعب في المحور ولا يجيد الى الآن التغطية الدفاعية اللازمة ولا التمركز الجيّد وأخطاؤه كارثية ,, الظهيرين بلخيثر والعابدي تحرّكاتهما بطيئة ويفتقدان الى توهّج وسرعة الأظهرة العصرية , أمّا وسط الميدان فهو علّة الفريق الكبرى ,حيث لا يوجد في تركيبته لا متوسّط دفاعي “فكّاك” قويّ ولا صانع ألعاب ماهر ,فالدراجي ووسام يحي تجاوزتهما الأحداث والعيادي متواضع الامكانيات والقادم من جرجيس مشارك غير قادر حتى على ايصال الكرة الى زميله, فماذا يفعل في الافريقي؟؟؟ الهجوم ظلّ بلا أنياب بعد رحيل صابر خليفة الذي ترك فراغا رهيبا , والثنائي الأجنبي الغاني ساسراكو والبوركينابي كمباوري لم يفعلا شيئا ولم يقدّما أيّ اضافة ,والتساؤل مطروح هنا ,ماهي مقاييس انتداب الأجانب في الافريقي ومن جلبهما ؟.. قد يكون من السابق لأوانه الآن الحكم على شهاب الليلي بعد مقابلة أولى ,ولكن الثابت أنّه بحاجة لمراجعة خياراته التكتيكية ,لأنّه بمثل هؤلاء اللاعبين فالافريقي لن يتقدّم قيد أنملة

  حسني القاسمي

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

فرجاني ساسي في صورة خلال مباراة تونس و المغرب الودية -السفير التونسية

الكنزاري يعلق على غضب فرجاني ساسي

قال  مدرب المنتخب التونسي ماهر الكنزاري على اثر توجه متوسط ميدان المنتخب التونسي  فرجاني ساسي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *