الرئيسية / دنيا الرياضة / الاعلام الرياضي التلفزي في تونس : من تسلطّ شيبوب الى سلطة المال الفاسد والاستشهار
المدب و شبوب و الجرئ - السفير التونسية
المدب و شبوب و الجرئ - السفير التونسية

الاعلام الرياضي التلفزي في تونس : من تسلطّ شيبوب الى سلطة المال الفاسد والاستشهار

الاعلام هو رسالة وطنية تساهم في بناء مجتمع ودولة قوية في جميع القطاعات , والاعلام الرياضي هو فنّ من فنون الاعلام , وجزأ لا يتجزّا من الجمهور الرياضي الذي يتابعه بشغف كبير , ونحن في تونس عشنا ثورة اجتماعية وسياسية ,ولكنّ الثورة لم تطل الاعلام التونسي ومنه الاعلام الرياضي وبالخصوص المتلفز , والصحفي الرياضي الذي من المفروض أن يكون الأكثر تحرّرا من باقي الاختصاصات الأخرى ,لأنّ الرياضة ليس فيها خطوط حمراء ,لكن للأسف الشديد فالاعلام الرياضي التلفزي لم يحقّق النهضة المنشودة بعد الثورة ,بل بقي يرزح تحت سلطة ونفوذ أصحاب القرار واليد الطولى في الرياضة التونسية ,فبعد أن كان سليم شيبوب قبل الثورة يتحكّم بالاعلام الرياضي المتلفز وبالخصوص برنامج “الأحد الرياضي” ,بفعل تسلّطه وامساكه بكلّ مقاليد الحكم والتحكّم عن بعد ,,جاءت الثورة وكان أملنا كبيرا في أن يتغيّر المشهد الاعلامي الرياضي نحو الأفضل وينعتق من العبودية والتبعية ,فاذا به يغرق اليوم في بوتقة المال الفاسد والاغراء بالاشهارات لكبرى شركات أصحاب النفوذ وخاصة من البرامج الرياضية الأكثر شهرة ومتابعة على القنوات التونسية على غرار “الأحد الرياضي” و”سبور تونسنا” لمنشّطه الصحبي بكار على قناة تونسنا , وكذا “التاسعة سبور” الذي يعدّه ويقدّمه عادل بوهلال على قناة “التاسعة” , في الوقت الذي كان يجب على هؤلاء وغيرهم التحلّي بواجب المصداقية وأخلاقيات المهنة , ولكن للأسف فانّ سلطة المال واغراءاته جعلتهم يمتثلون لأوامر أسيادهم ويغيّرون من خطّهم ونهجهم التحريري, ومن الأمثلة المتعدّدة على ذلك أنّ رازي القنزوعي في آخر حصة للأحد الرياضي ,جلب مراد الدعمي خصّيصا لتحليل فقرة “المافيولا” ,والكلّ يعلم من هو مراد الدعمي وماهي انتماءاته ولصالح من يعمل ,المهمّ أنّه جاء لمافيولا الأحد الرياضي خصّيصا لغرض تبييض الهفوات الفادحة لحكم مباراة الترجي والاتحاد المنستيري نضال اللطيّف , ولكي يقول أنّ الحكم لم يخطىء في حقّ المنستيري ,, ونتساءل هنا : كيف نصنع بطولة محترفة ونظيفة ومنتخبا واسما لوطننا ؟ هل بمثل هذه الألعاب الشيطانية القذرة , وبمثل هذا الانحياز المفضوح لجلّ البرامج الرياضية التلفزية لفريق معيّن ولرئيسه صاحب المال والأعمال والنفوذ الاقتصادي , أو باملاءات صريحة و”بوفضّوح” من قبل رئيس الجامعة وديع الجريء الذي يقايض التلفزة على حقوق البث لمباريات البطولة وبالتالي يفرض شروطه على “الأحد الرياضي ” ومقدّمه , ويملي عليه الخطّ التحليلي والنهج التحريري الذي يسلكه,, لذا نقول أنّ الاعلام الرياضي التلفزي عندنا منتهي الصلوحية وفاقد للمصداقية ,,لك الله يا كرتنا ويا رياضتنا ,ولك الله يا وطننا المريض.

حسني القاسمي

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

منتصر الوحيشي-السفير التونسية

الوحيشي يغادر البنزرتي والبجاوي يخلفه

اعلنت اليوم القطيعة بين المدرب منتصر الوحيشي والنادي الرياضي البنزرتي وسيتم التوقيع مع المدرب شكري ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *