الرئيسية / افتتاحية السفير / أيهما أفدح الإغتصاب الجنسي ام الإغتصاب العقلي؟
ouverture

أيهما أفدح الإغتصاب الجنسي ام الإغتصاب العقلي؟

بقلم الأستاذ عميره عليّه الصغيّر

أيهما أفدح؟الإغتصاب الجنسي ام الإغتصاب العقلي؟
الإغتصاب الجنسي فادح و جريمة شنعاء خاصة في حق الأطفال لكن الأفدح هو الإغتصاب العقلي و غسيل دماغ الأطفال و حشوها بمعتقدات خرافية و خاصة بتعبئة رؤوس الأطفال بالكره و النبذ لمجتمعهم و تكفير خلق الله لأنهم ليسوا على سيرة الصحابة او انهم يقبلون بحكم حكوماتهم التي يعتبرها هؤلاء الشيوخ “طواغيت” أي في فهم من يجندون الأطفال هم حكام لا يطبقون”شرع الله” و لا يحكمون ب “الحدود” و يتشبهون ب “الدول الكافرة” اي الدول التي ليست مثل افغانستان او السودان او مثل الدولة الاسلامية زمن “الخلفاء الراشدين”، هذا الإغتصاب الأخيرهو أكثر خطورة اذ كان الإغتصاب الجنسي يحطم شخصية الضحية فان الإغتصاب العقلي يحطم مجتمعات بأسرها بما انه يثمر قتلة و قاطعي رؤوس باسم “الجهاد” و باسم “نصرة الإسلام” و باسم “الجنة”، فالتشنيع بمدارس طالبان وبالمدافعين عليها يجب ان يركز على هذا الوجه الشنيع مما تقترفه.

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

ouverture

الاستفادة من قانون الباجي

  بقلم محمد بن رجب ..كلكم مقرون العزم على ان يكرهكم الشعب ..وينزل من جديد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *