الرئيسية / من خارج الحدود / مكافحة الكوليرا في اليمن
لأمم المتحدة

مكافحة الكوليرا في اليمن

رفعت الأمم المتحدة من موازنة خطة الاستجابة الإنسانية لمواجهة الأزمة في اليمن لتصل إلى مليارين و370 مليون دولار. ورغم الوضع الحرج في اليمن وانتشار الكوليرا، إلا أن المنظمة الدولية تقول إن 33% فقط من الأموال المطلوبة للخطة تم تقديمها من قبل المانحين وعلى رأسهم الإمارات والسعودية.
المساعي الدولية لتطويق انتشار الكوليرا في اليمن مستمرة لإنقاذ حياة مئات الآلاف من المدنيين.
الأمم المتحدة رفعت موازنة خطة الاستجابة الإنسانية لمواجهة الأزمة في اليمن لتصل إلى أكبر عدد ممكن من الأسر مع استمرار تفشي المرض.
الموازنة التي خصصتها الأمم المتحدة تغطي احتياجات 12 مليون شخص.
الأمم المتحدة تقول إن 20 مليون شخص يعيشون في ظروف تسمح بانتشار الكوليرا بسبب انعدام المياه النقية والخدمات الطبية، كما أن هناك 10 ملايين شخص في حاجة لمساعدات عاجلة للوقاية من المرض أو للعلاج منه.
الأموال المخصصة لمكافحة الكوليرا في اليمن، بحسب الأمم المتحدة، لم يتم تقديم سوى 33% من قيمتها الإجمالية، وجاءت الإمارات والسعودية وبريطانيا، على رأس الدول التي قدمت تمويلات خارج خطة الاستجابة.
وفيما يخص الوباء أعلنت منظمة الصحة العالمية ارتفاع عدد الإصابات إلى نصف مليون حالة في غالبية المحافظات في حين عدد الوفيات مازال يسجل ارتفاعا وإن بوتيرة أقل.

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

1451492903_10

اعدام دواعش في العراق

أعلنت وزارة العدل العراقية  تنفيذ حكم الإعدام بـ 42 مدانا بتهمة الإرهاب، في أكبر عملية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *