الرئيسية / من خارج الحدود / زلزال في الصين
زلزال في اليابان

زلزال في الصين

تسبب زلزال بقوة 6,5 درجات ضرب مقاطعة سيتشوان في جنوب غرب الصين ليلة أمس بمقتل 13 شخصا على الاقل وجرح 175 آخرين، بحسب حصيلة أولية نشرت أمس، في وقت تعيق الهزات الإرتدادية العنيفة عمليات الإغاثة في هذه المنطقة الجبلية السياحية النائية.
وفي وقت مبكر أمس، ضرب زلزال آخر بقوة 6,3 درجات منطقة شينجيانغ في شمال غرب الصين على بعد آلاف الكيلومترات من سيتشوان، تبعته هزتان ارتداديتان، بحسب مركز المسح الجيولوجي الأمريكي. ولم يتم الابلاغ عن اي ضحية على الفور.
ووقع الزلزال الأول في منطقة مرتفعة من هضبة التيبت يصعب الوصول اليها، وتقع فيها محمية جيوزهايغو الطبيعية، أحد المنتزهات الطبيعية الأكثر شهرة في البلاد.
وحدد الزلزال على عمق 10 كيلومترات، بحسب مركز الدراسات الجيولوجية الأمريكي، بالقرب من موقع الزلزال الهائل بقوة 8 درجات الذي ضرب المنطقة في 2008 وخلف 87 الف قتيل ومفقود.
وضربت هزات ارتدادية المنطقة أمس بلغت قوة أعنفها 4,8 درجات. وأعاقت هذه الهزات عملية إجلاء الناجين ومهمات الإنقاذ وتحديد حصيلة الكارثة.
وأدى الزلزال الى مقتل 13 شخصا وجرح 175 شخصا، 28 منهم جروحهم خطرة، بحسب بيان حكومة مقاطعة آبا حيث مركز الزلزال.
وأشار البيان البيان إلى أن خمسة من بين القتلى كانوا يزورون جيوزهايغو حيث تكثر الفنادق في محيط المحمية.
وأفادت وسائل إعلام رسمية أن هناك جريحين أجنبيين الأول يحمل الجنسية الكندية والثاني فرنسي يبلغ 18 عاما.
وتخشى اللجنة الوطنية لدرء الكوارث في الصين ان يكون مئة شخص قضوا في الزلزال، استنادا الى إحصاء سكاني تم في 2010 للمنطقة الجبلية.
وذكرت اللجنة على موقعها على الانترنت أن أكثر من 130 ألف منزل تضررت جراء الزلزال، وذلك استنادا الى تحليلات أولية للكارثة التي وقعت في منطقة نائية من مقاطعة سيتشوان.
وتظهر صور اولية من منطقة الزلزال نشرتها وسائل إعلام صينية سيارات وحافلات دمرتها الصخور ومباني متصدعة ورجال إنقاذ ينقلون الجرحى أو يزيلون الأنقاض وعناصر شرطة يبحثون عن ناجين بين الركام.

أترك تعليقا على الفايسبوك

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

أيطاليا

ايطاليا تعيد سفيرها الى مصر

أعلنت مصر ان ايطاليا ابلغتها بعزمها على اعادة تعيين سفير لها في القاهرة بعد اكثر ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *