الرئيسية / الحياة السياسية / أخبار المحامين / جريمة بشعة في سبيبة:يقتـــل أبنـــاءه الثلاثــة… انتقامـــا مــن زوجتــه !
أب يغرق أطفاله الثلاثة في «جابية» ماء حتى الموت

جريمة بشعة في سبيبة:يقتـــل أبنـــاءه الثلاثــة… انتقامـــا مــن زوجتــه !

عاش سكان منطقة الحسناوي من عمادة الثماد من معتمدية سبيبة من ولاية القصرين على وقع صدمة كبيرة جراء إقدام كهل على قتل أبنائه الثلاثة بإلقائهم في «جابية» ماء معد للريّ

وذلك على إثر خلاف مع زوجته التي غادرت منزل الزوجية إلى مركز الحرس بمدينة سبيبة تاركة أبناءها هناك، الأطفال الذين لقوا حتفهم هم بنتان الأولى تبلغ من العمر 8 سنوات والثانية 5 سنوات والثالث طفل يبلغ من العمر سنتين. 
ندمت لأنني لم أذبحها
حسب ما بلغنا من معلومات أولية – من مصادرنا المطلعة – فإن القاتل غير نادم على فعلته بل أقدم على ذلك تشفيا من زوجته التي هددته بحرمانه من أبنائه فأراد – حسب تصريحه- إراحتها منهم، كما عبر القاتل عن أسفه لعدم ذبح زوجته. وتفيد الوقائع حسب مصادرنا المطلعة أن الكهل تعددت خلافاته مع زوجته التي كانت قد اشتكته الى السلطات من أجل النفقة سابقا ولكنها أسقطت حقها في تتبعه وعادت الى المنزل ، غير أن الخلاف جدّ مجددا بين الزوجين يوم الواقعة ( مساء أمس الأول ) فاتجهت الزوجة الى مركز الحرس بمدينة سبيبة لتقديم شكوى ضد زوجها وتركت أبناءها هناك وهوما استغله الجاني ليقدم على فعلته وينتقم منها بطريقته الخاصة.
يلقي بهم في «الجابية» ويواصل أعماله الفلاحية غير مبال
بعد مغادرة الزوجة المنزل اصطحب الزوج أبناءه الثلاث إلى «الجابية»المعدة للريّ وألقى بهم هناك غير عابئ بصياحهم إلى أن فارقوا الحياة ، والغريب أنه واصل ري الفلفل وكأن شيئا لم يقع وكان ذلك في حدود الساعة الثانية بعد الزوال من مساء أمس الأول ، في الأثناء تحوّلت فرقة من الحرس الوطني لجلب الزوج لأخذ أقواله بخصوص الخلاف بينه وبين زوجته التي طلبت جلب أبنائها من المنزل فتحوّل الأعوان مجددا الى منزل الزوجية ولكنهم لم يعثروا على الأبناء فعادوا وسألوا الزوج عن مآلهم فأنكر معرفته بوجهتهم وظل يخضع للتحقيق بخصوص اختفاء الأبناء الى حدود الساعة منتصف الليل حيث اعترف باقترافه للجريمة وطلب منهم التفتيش عن الأبناء اما في البئر أوفي «الجابية» وفعلا تحوّل الاعوان الى هناك ليعثروا على الجثث. الكهل – حسب مصادرنا – لم يعبر عن ندمه بل اعتبر أن ما أقدم عليه هو للتخلص من وسيلة الضغط التي كانت تمارسها عليه زوجته من حين لآخر وهي حرمانه من أبنائه ، كما عبّر عن أسفه لعدم ذبح زوجته ، أما الزوجة فقد دخلت في هيستيريا بعد سماعها بالخبر وحالتها حرجة مما استوجب تخديرها وهي ترقد في غرفة في منزل والديها ، هذا وقد تم نقل جثث الأطفال الى المستشفى الجهوي بالقصرين للتشريح.

أترك تعليقا على الفايسبوك

عن admin

الموقع الرسمي لجريدة السفير التونسية

شاهد أيضاً

رجل الاعمال شفيق الجراية

امتثال الجراية أمام قاضي التحقيق

يمثل اليوم الخميس 17 أوت 2017 رجل الاعمال شفيق الجراية   اما قاضي التحقيق بالمحكمة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *