الرئيسية / منتدى الفنون / مشروع ثقافي كبير بين تونس و المانيا
الفنان التونسي محمد سعادة-السفير التونسية
الفنان التونسي محمد سعادة-السفير التونسية

مشروع ثقافي كبير بين تونس و المانيا

أطلقت مؤسسة « كمال الأزعر » بالتعاون مع مؤسسة « زكوفنتسلبور » (zukunftslabor) الألمانية، مشروعا ثقافيا له ابعاد اجتماعية، تربوية وتعليمية، يحمل عنوان « مختبر المستقبل بتونس »، استقرّ اختيار إنجازه بالمدرسة الإعدادية ابن خلدون بمنوبة، بالتعاون مع وزارة التربية.
وتمّ الإعلان عن إطلاق هذا المشروع رسميا،   بالمركز الثقافي المدرسي محمود المسعدي بالعاصمة،  بحضور وزير التربية حاتم بن سالم وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية المعتمد بتونس أندرياس رينيك، وكمال الأزعر رئيس مؤسسة « كمال الأزعر »، بالإضافة إلى مدير « أوركسترا الحجرة ببريمن » (Die deutsche kammerphilharmonie Bremen).




ويتمثّل هذا المشروع التونسي الألماني المشترك في تنصيب أوركسترا محترفة في رحاب المدرسة الإعدادية ابن خلدون بمنوبة بالتعاون مع الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة محمد الأسود التي انطلقت في العمل مع تلامذة المدرسة منذ حوالي شهر ونصف، وفق ما ذكره منسق المشروع سفيان الفقي، لدى تقديمه ل « مختبر المستقبل بتونس »، وقد تمّ الاختيار على هذه المؤسسة التربوية التي تضمّ 430 تلميذا، بعد أن أطلقت وزارة التربية طلب ترشحات للغرض.
وبين الفقي أن هذا المشروع الذي سيستمر لثلاث سنوات « سيمكن من خلق تواصل دائم بين التلاميذ والموسيقيين المحترفين، وكذلك تنظيم عدد من الأنشطة الفنية التي يمكن للتلاميذ تأثيثها »، واعتبر أن المشروع « يحمل بُعدا اجتماعيا وتربويا وإنسانيا من خلال المساهمة في تنمية المجتمع وتعزيز السلوك المواطني والديمقراطي وتعزيز الروابط الاجتماعية داخل المدرسة وخارجها، وإرساء التبادل الثقافي بين تلامذة المدرسة من جهة وبين موسيقيين محترفين من تونس وألمانيا ».
وثمّن وزير التربية حاتم بن سالم في كلمته، إرساء هذا المشروع بمؤسسة تربوية، مؤكدا « انفتاح الوزارة على مشاريع ثقافية هادفة وبناءة من شأنها أن تنمّي مهارات التلاميذ الإبداعية وتكرس القيم الإنسانية النبيلة والأخلاقية لديهم وتجعلهم منفتحين على الثقافات والحضارات الأخرى ».
ومن جهته قال كمال الأزعر رئيس مؤسسة « كمال الأزعر »، إن « الوقع الإيجابي لتجربة « مختبر المستقبل » على تلامذة المدرسة الثانوية في « بريمن الشرقية » بألمانيا وعلى الحي السكني هناك، جعل المؤسسة تستلهم التجربة الألمانية وإرسائها بتونس في رحاب المدرسة الإعدادية ابن خلدون بمنوبة، حيث ستتم إعادة تهيئة عدد من فضاءاتها لاحتضان العروض والورشات الموسيقية ».
وتابع الحاضرون، على إثر الندوة الصحفية، حفلا موسيقيا أثثته مجموعة من تلامذة المدرسة الإعدادية ابن خلدون بمنوبة بمشاركة عدد من أعضاء الفرقة الوطنية للموسيقى وكذلك عدد من العازفين في الأوركستر السمفوني ببريمن.
وأدّت المجموعة الموسيقية المشتركة، أغان عن الحب والسلام والتعليم، استهلّتها بنوبة « سماعي اصبعين » لمحمد سعادة، ثم غنت « الله معانا » لمحمد الجموسي، والأغنية القبائلية الجزائرية « فافا إينوفا » ومقطوعة « فالس الزهور » لتشايكوفسكي، بالإضافة إلى موشح « سباني جمالك »، وأدّت المجموعة كذلك لفيروز أغنية « الحلوة دي » وكذلك « مدرستي » للطفي بوشناق، إلى جانب باقة من التراث الموسيقي التونسي.

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

المهدية ضيفة "مدينة الثقافة" بالعاصمة السفير التونسية

المهدية ضيفة “مدينة الثقافة” بالعاصمة

تستقبل مدينة الثقافة يوم 22 ديسمبر الجاري ولاية المهدية ضمن تظاهرة ترويجية للمشهد الابداعي ولمنتوج ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *