IMG_20180617_155430

ماذا بعد رمضان ؟

كتب الشيخ رضا القاسمي 

الحمد لله ذي الجود والكرم، مسبغ النعم وموقظ الهمم ومُثبت القدم، والصلاة والسلام على النبي الأكرم، خير من مشى على قدم، وعلى آله وصحبه وأتباعه وسلم، وبعد:بالأمس القريب كنا نتحدث عن قدوم رمضان، حتى حل علينا ضيفا عزيزا كريما غاليا حبيبا إلى قلوبنا، مفعما بالخيرات والبركات والطاعات والرحمات والحسنات، خفيف الظل عظيم الأجر جميل الذكر، فطوبى لمن أحسن ضيافته وكان فيه من المقبولين، ويا خسارة من ضيعه فحُرم الأجر وكان من المخذولين.رمضان مدرسة الأجيال، ومعسكر تدريبي، وجامعة مفتوحة، ودورة تأهيلية، فلا قيمة لطاعة وعبادة تؤدى دون أن يظهر أثرها علينا؛ من تقوى وخشية واستقامة ومداومة على الأعمال الصالحة، لأن من استفاد من رمضان واغترف من نهره الجاري، وقطف ثماره وتجول في بستانه، يقينا يكون حاله بعد رمضان خير له من قبله، فالحسنة تقول لأختها تعالي فلنتأمل.يقول ابن الجوزي عن رمضان: شهرٌ جعله الله تعالى مصباح العام، وواسطة النظام وأشرف قواعد الإسلام، المشرف بنور الصلاة والصيام والقيام.[1] الوقفة الأولى: علامة قبول العمللكل شيء علامة، ومن أعظم علامات قبول الطاعات والحسنات، أن يوفق العبد لأعمال صالحة بعدها والاستقامة على الخير، وظهور أثر العمل على سلوك العبد وإخلاص القلب وعمل الجوارح، فليكن رمضان نقطة انطلاق ومنبع الخيرات، وما بعده امتداد ونتيجة للتنافس في الصالحات.قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كونوا لقبول العمل أشد هما منكم بالعمل, ألم تسمعوا الله عز وجل يقول ( إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِين ).[2]يقول ابن القيم: فبين العمل وبين القلب مسافة، وفي تلك المسافة قطاع تمنع وصول العمل إلى القلب، فيكون الرجل كثير العمل، وما وصل منه إلى قلبه محبة ولا خوف ولا رجاء ولا زهد في الدنيا ولا رغبة في الآخرة، ولا نور يفرق به بين أولياء الله وأعدائه، وبين الحق والباطل ولا قوة في أمره، فلو وصل أثر الأعمال إلى قلبه لاستنار وأشرق ورأى الحق والباطل وميز بين أولياء الله وأعدائه وأوجب له ذلك المزيد من الأحوال.[3]قال عبد العزيز بن أبي رواد: أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح، فإذا فعلوه وقع عليهم الهم أيقبل منهم أم لا قال![4] الوقفة الثانية: كيف حالك بعد رمضان؟!المتأمل لحال كثير من المسلمين بعد رمضان يجد العجب العجاب، فبعد الإقبال على الله وكثرة الطاعات والأجواء الإيمانية الرائعة، ينقسم الناس عدة أصناف، فالموفق والسعيد من استمر على طاعة الله والمحافظة على أداء الفرائض والاستزادة من النوافل والسنن، والابتعاد عن المعاصي والمحرمات.صنف آخر لم يكن لرمضان أي أثر أو بصمة في حياتهم وسلوكهم، حتى صار صيامه عادة وصلاته روتين، بل بعضهم عياذا بالله يكون عليه رمضان ثقيل جدا يتمنى انقضائه ليعيث في الأرض فسادا، ويرجع أسيرا لشهواته وملذاته وشياطين الأنس والجن!الانتكاس داء خطير ومرض عضال، فإياك أن يصل فتورك بعد رمضان حد الانتكاس والتقهقر واقتراف الخطايا والآثام، قال ابن القيم: فالكاذب ينقلب على عقبيه ويعود إلى رسوم طبيعته وهواه، والصادق ينتظر الفرج ولا ييأس من روح الله ويلقى نفسه بالباب طريحا ذليلا مسكينا مستكينا.[5]لنحذر كل الحذر أن نكون ممن قال فيهم يحيى بن معاذ رحمه الله: عملٌ كالسراب، وقلبٌ من التقوى خراب، وذنوبٌ بعدد الرمل والتراب، ثُمَّ نطمعُ فِي الكواعب الأتراب، هيهات أنت سكران بغير شراب، ما أكملك لو بادرت أملك، ما أجلك لو بادرت أجلك، ما أقواك لو خالفت هواك.[6] الوقفة الثالثة: كيف نداوم على العمل الصالح؟لما كان للنفس إقبال وإدبار بحسب الزمان والمكان والحال؛ ينبغي أن نحافظ عليها حال الروحانية ونتعهدها تقويما وتثبيتا ساعة الركود والفتور، وإياك أن تكن من عبّاد رمضان، فالله رب رمضان وشوال وسائر الشهور، وليكن شعارك  المداومة على الأعمال الصالحة بمواسم الخيرات وبعدها إلى أن تلقى الله عز وجل، يقول عليه الصلاة والسلام( إذا أرادَ اللهُ بعبدٍ خيرًا استعمَلَهُ، قِيلَ: وما يَستعمِلُهُ؟ قال: يفتَحُ لهُ عملًا صالحًا بين يدَيْ موتِه حتى يرضَى عليه مَنْ حَوْلَهُ ).[7]ومن أعظم وسائل المداومة على العمل الصالح بعد رمضان:1-    الإكثار من مجالسة الأخيار وصحبتهم، والتعرف على سير الصالحين، والحرص على مجالس الذكر، فإنها تبعث في النفس الهمة والعزيمة.2-    المواظبة على أداء الفرائض الخمس بأوقاتها في المسجد، والمداومة على قراءة ورد قرآني يومي مع تدبر الآيات ومعرفة المعاني، والإكثار من ذكر الله عز وجل.3-    طلب العون من الله والاستعانة به وحسن الالتجاء إليه، وكثرة الدعاء بالثبات، والابتعاد عن مفسدات القلب من أصحاب السوء واستماع الأغاني والغيبة والنميمة ومجالس اللغو، والخوض في الباطل وضياع الأوقات.ولتعلم أخي المسلم أن المداومة على الصالحات من أحب الأعمال إلى الله، وعندما سئل عليه الصلاة والسلام( أيُّ العملِ أحَبُّ إلى اللهِ؟ قال: أدْومُه وإن قَلَّ ).[8]الثبات حتى الممات والمداومة على الصالحات، هي وصية الله سبحانه لخير البريات إذ يقول عز وجل( وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ )[9]، أي: الموت أي: استمر في جميع الأوقات على التقرب إلى الله بأنواع العبادات، فامتثل صلى الله عليه وسلم أمر ربه، فلم يزل دائبا في العبادة، حتى أتاه اليقين من ربه صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا.[10]ومن روائع سلفنا الصالح في المداومة على الصالحات؛ أن عائشة رضي الله عنها كانت تصلي ثماني ركعات من الضحى ثم تقول: لو نشر لي أبواي ما تركتها، وبلال رضي الله عنه كان يحافظ على ركعتي الوضوء، وسعيد بن المسيب رحمه الله ما فاتته تكبيرة الإحرام خمسين سنة.ومن مناقب الإمام أحمد رحمه الله، أن عاصم بن عصام البيهقي، يقول: بت ليلة عند أحمد بن حنبل، فجاء بماء فوضعه، فلما أصبح نظر إلى الماء بحاله، فقال: سبحان الله ! 77 يطلب العلم لا يكون له ورد بالليل.[11

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

عدم جواز إسناد ولاية سياسية لغير المسلمين في بلد مسلم

ملف تقدمه السفير التونسية عنوانه : عدم جواز إسناد ولاية سياسية لغير المسلمين في بلد مسلم

  عدم جواز اسناد ولاية سياسية  لغير المسلمين لولاية أمر المسلمين من حيث العموم والخصوص أربع ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *