الرئيسية / نقابيات / بـيان النقابة الأساسية لبنك تونس و الإمارات
بنك تونس و الإمارات-السفير التونسية
بنك تونس و الإمارات-السفير التونسية

بـيان النقابة الأساسية لبنك تونس و الإمارات

 

نحن أعضاء النقابة الأساسية لبنك تونس و الإمارات المجتمعين اليوم الثلاثاء 10 أفريل 2018 و بعد جلسة مع الإدارة العامة،و في ظل إنسداد أفق التفاوض في الملفات المطروحة في اللائحة المهنيّة الصادرة بتاريخ 08 مارس 2018  واللائحة المهنيّة الصادرة في 19 ديسمبر 2017 و أمام ما تمر به المؤسّسة من مصاعب إجتماعيّة و إقتصاديّة نتيجة فشل الإدارة العامة في التسيير .

فإنّنا نعبّرعن:

  • رفضنا القطعي  التلاعب بمصير المؤسسة و أبناءها والتفويت فيها  لبارونات الفساد و تقديم المؤسسة و أبنائها كقربان سياسي لمجمعات تعلّقت بهم شبهات الفساد(وثائق بانما(PANAMA PAPERS وليس لهم علاقة بالقطاع البنكي.
  • إدانتنا  الشديدة لسوء التصرف و  إهدار موارد المؤسسة من خلال إقتناء فروع بنكيّة تحوم حولها شبهات فساد ،و تمويل مشاريع وهميّة و تجميد نشاط المؤسسة مما إنعكس سلبا على المردوديّة و الإنتاجيّة .
  • إستغرابنا من  سياسة التخريب الممنهج  للمؤسّسة من المدير العام من خلال التستّر على شبهات الفساد و عدم القيام بالإجراءات الردعيّة و الإصلاحات الهيكليّة اللازمة .
  • تمسكنا بإقالة المدير العام الحالي الذى ساهم في  تعميق أزمة المؤسسة إقتصاديّا و اجتماعيا .

الأخوة و الأخوات أبناء وبنات بنك تونس و الإمارات،

لقد حرصت نقابتكم على أن تكون شريكا فعليّا يضمن الحقوق الإجتماعيّة و المهنيّة للموظفين   و يحفظ ديمومة المؤسسة ،حيث عملنا على سياسة ضبط النفس و انتهاج الحوار خيارا استراتيجيّا حتّى  لا نكون حجر عثرة في طريق تطوير المؤسسة وديمومتها إلاّ أنهم لم يتركوا لنا سوى النضال من أجل تحقيق ذلك فعلى مناضلاتنا و مناضلينا رفع مستوى التعبئة     و الإنخراط الكامل و الفاعل في التحرّكات الإحتجاجيّة والنضاليّة في الأيام القادمة لتحصين مكتسباتنا و الدفاع عن مؤسستنا التي ستضل صامدة رغم كل القوى الفاسدة التي تتربّص بها.

               الكـــاتب العـام

           ســـامي الصالحي

عن أحلام خضراوي

مديرة العلاقات العامة لموقع السفير التونسية

شاهد أيضاً

Screenshot_2018-09-23-13-58-24

الجامعة العامة للبناء والأخشاب تدين

على إثر الاعتداء الذي طال احد الأعوان بشركة اسمنت بنزرت من طرف أحد الحرفاء  تعبر ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *